دراسة فنون الطهي

احتراف مجال الطهي يحتاج إلى معرفة المزيد من أسراره
انشر هذه الصفحة مع الاصدقاء
فيسبوك تويتر WhatsApp

دراسة فنون الطهي

فنون الطهي هو التخصص الذي يجذب الكثير من الطلاب والطالبات بصفة خاصة عاشقات المطبخ والطهي وتعلم كل ما هو جديد في هذا المجال، فالطهي من التخصصات التي تحتاج إلى تنمية الموهبة بالدراسة، فالكثير من حولنا لديهم موهبة كبيرة في تقديم أشهى الأكلات ومغرمين بتعلم المزيد.

 ولكن احتراف مجال الطهي يحتاج إلى معرفة المزيد من أسراره وتعلم المزيد من الأسرار والطرق المميزة، مما يجعل فن الطهي ليس مجرد أمر عشوائي إنما لابُد وأن يكون مثُقل بالدراسة، وهذا ما يسعى لتحقيقه الكثير من الطلاب والطالبات ضمن خطة منهجية ومسارات يمر بها الطالب حتى يصل إلى الإتقان والإلمام بكافة جوانب فنون الطهي.
 

ما هي الخطوط العريضة التي يركز عليها تخصص فنون الطهي؟

فنون الطهي وكيفية إعداد الأطعمة الشهية ومعرفة أسرار وخبايا الطبخ أصبحت من المجالات الشيقة التي يود الكثيرين التخصص بها، بل ويسعى الكثير لدراسة هذا التخصص بكل ما يشمله من جوانب نظرية وعملية، كما يتم التدريب العملي على تطبيق الكثير من الوصفات مع التركيز على السرعة والدقة المتناهية.

هذا وتختلف طرق إعداد الطعام باختلاف البلدان والثقافات، وفي هذا التخصص يستكشف الطالب تقنيات الطهي، ويكتسب البراعة في تقديم المأكولات والمشروبات مع امتلاك مهارة تذوق الطعام ومعرفة ما ينقصه، مع القدرة على ابتكار الأكلات الجديدة ومزج المكونات معًا للخروج بأصناف متنوعة وشهية.

فالطهي أصبح من المجالات والمهن العالمية التي تحظى بشعبية كبيرة، وهو ما أوجد تركيز كبير على الطهاة في مختلف أنحاء العالم، ولهذا تهتم الكثير من الجامعات بإعداد برامج تدريبية ومناهج دراسية تعمل على تنمية مهارات الطاهي في إعداد الطعام بطريقة شهية، كما يتم التركيز على نقل المزيد من الخبرات والتقنيات التي تمكنه من إعداد الكثير من الأطعمة المتنوعة مثل المخبوزات والمعجنات وكيفية حفظ الأغذية، بالإضافة إلى التطرق أثناء الدراسة إلى علم الغذاء والتكنولوجيا.

هذه هي أبرز الخطوط العريضة التي يتم التركيز عليها خلال دراسة فنون الطهي، وفي إطار سعي الطلاب للوصول لأعلى درجة في الاحتراف المهني والتخصصي اشتهرت دراسة فن الطهي في الخارج نظرًا لاهتمام القائمين عليها في تلك الجامعات بتخريج جيل مبدع ومبتكر في ذلك المجال.
 

ما هي مميزات دراسة فنون الطهي في الخارج؟

هناك العديد من المزايا التي تعود على الطلاب والطالبات اللذين يودون الالتحاق بإحدى البرامج الدراسية المتخصصة في دراسة فنون الطهي والتخصص به في الخارج، ومن أبرز تلك المميزات:

  1. تقديم دورات تدريبية مستمرة للطلاب لتعزيز مهاراتهم المهنية وتدريبهم بشكل احترافي على العمل بشكل متقن في كافة الظروف.

  2. يتم تدريب الطلاب على إعداد كافة أنواع الطعام الشرقية والغربية، ويتم تزويدهم بخامات وأدوات على أعلى مستوى.

  3. يحصل الطلاب والطالبات على دورات تدريبية متخصصة في تعلم فنون التزيين وتقديم الطعام، بحيث يتم الجمع ما بين جودة المظهر والتقديم وجودة المذاق.

  4. التركيز على التدريب العملي من خلال تخصيص مطاعم مجهزة بأفضل الخدمات لتدريب الطلاب بشكل احترافي ومهني وتأهيله للعمل في قطاع المطاعم بعد التخرج.

  5. تزويد الطلاب الراغبين في التخصص في فن الطهي بالخبرة العملية في الطهي والمعرفة النظرية لدراسات التغذية والصحة والسلامة، كما توفر تلك الجامعات العالمية  أيضًا ورش عمل تدريبية لتطوير مواهب المتقدمين وتزويدهم بالقدرات والمهارات 

  6. الضرورية لإكمال دراستهم، وتمكينهم من الالتقاء بالخبراء المختصين في مجال الطهي.

  7. للراغبين في احتراف مجال الطهي والحصول على الشهادات العلمية من كبرى الجامعات العالمية، يمكنهم التقدم للحصول على بعثة علمية كاملة تشمل تكاليف الدراسة، ومصاريف المعيشة للطالب ومرافقه، بالإضافة للتأمين الصحي، وتذاكر السفر.

  8. خلال دراسة الطلاب والطالبات لمجال فن الطهي سيتمكن من اجتياز عدد من المراحل، المرحلة الأولى تنتهي بحصوله على درجة البكالوريوس من أفضل الجامعات العالمية، وهناك من يود الاستمرار في الدراسة للحصول على الماجستير والدكتوراه للوصول لأعلى الدرجات العملية في الإتقان والاحتراف.

 

ما هي الفرص الوظيفية المتاحة بعد دراسة فنون الطهي؟

  تهتم الجامعات العالمية المختصة بتلك المجالات الفنية والابتكارية كفن الطهي بتأهيل الطلاب والطالبات للخروج إلى سوق العمل بشكل مهني احترافي، وعليه فإن الفرص الوظيفية التي تتاح أمام الطلاب بعد التخرج وأحيانًا أثناء الدراسة تكون عديدة:

  • يصُبح الخريج مؤهلا للعمل في أهم وأشهر المطاعم سواء داخل بلد الموطن أو خارجها.

  • بإمكان الخريج تقديم دورات تدريبية حول كيفية تعلم واحتراف فن الطهي وتطبيق ما قام بدراسته خلال البرنامج الدراسي الذي التحق به.

  • العمل كطاهي محترف في الفنادق الشهيرة والتي تحتاج إلى طباخين وطهاة محترفين في تقديم جميع أنواع الأطعمة.

  • العمل في مجال التدريس أيضًا من الوظائف المحتملة للخريجين، هذا إلى جانب إمكانية العمل الحر للسيدات من المنزل من خلال إعداد أشهى المأكولات والقيام ببيعها عبر مدونات الأكل المتنوعة ومنصات التواصل الاجتماعي.

وبلا شك أن هناك علاقة وطيدة بين مجال الطهي وإعداد الطعام بأنواعه وبين قطاع السياحة، الأمر الذي يجعل ازدهار المطاعم وشهرتها بأي بلد سياحي تستقطب المزيد والمزيد من السياح، ولهذا تسعى الكثير من الدول لتأهيل مجموعة كبيرة من الشباب وتدريبهم لحمل راية الابداع والابتكار لاسيما في مجال فنون الطهي.

فإن كنت تمتلك الشغف لدراسة ذلك التخصص بتعمق أكبر واحترافية عالية لا تتردد في التقديم وتسجيل طلب الالتحاق بإحدى أشهر الجامعات العالمية التي تعتمد مثل هذه البرامج الدراسية التثقيفية والاحترافية، حينها ستتمكن من سلك طريق غاية في المتعة يلبي ما لديك من شغف ورغبة في الابتكار والابداع، بل والمغامرة أيضًا، وذلك بابتكار أطباق جديدة ونكهات مختلفة ومتنوعة يمكن من خلالها جذب الكثيرين لتذوقها وإبداء الرأي بها.

 

ما هي أفضل الجامعات لدراسة فنون الطهي؟

1-  University of South Carolina - USA

2-  The University Of Kansas - USA

3-  Keele University - UK

4-  University of Melbourne - Australia

5-  Universiti Teknologi Malaysia UTM - Malaysia


دراسة فنون الطهي