افضل طرق المذاكرة | الخريطة الذهنية

By فريق إيزي يوني | Last modified 18 سبتمبر 2018
فيسبوك تويتر WhatsApp

افضل طرق المذاكرة | الخريطة الذهنية

كثيرًا ما يشعر الطالب بثقل المناهج الدراسية وتعقيدها قبل الخضوع للاختبارات النهائية، وهو ما يجعله يشعر بالكثير من التوتر والقلق، مما قد يجعله يخفق في أداء الاختبارات وذلك بفعل النسيان وضعف التحصيل الدراسي.

ولذلك يسعى العلماء المختصين في أمور التعليم والتربية لابتكار أفضل الحلول والطرق التي تسهم في رفع قدرة الطالب على التحصيل الدراسي وتذكر المعلومات وقت الحاجة لذلك.

ومن افضل طرق المذاكرة الخريطة الذهنية، التي تعتبر طريقة مبتكرة وحل مثالي للتغلب على صعوبة المناهج الدراسية.

مفهوم الخريطة الذهنية

إن الخريطة الذهنية هي مخطط تشعبي يسمح باستيعاب أهم المعلومات وربطها ببعضها البعض لكي تساعد الطالب على تذكرها في أي وقت، وتعتمد على الأشكال والألوان والفروع في تصميمها، وتشبه في نمط التفكير البشري، حيث تتشابه مع شكل الخلايا العصبية، مما يجعلها الوسيلة الأمثل لتحفيز العقل على التذكر والحفظ والفهم.

كيفية عمل الخرائط الذهنية؟

يمكنك الاعتماد على الخطوات التالية لعمل خريطة ذهنية مثالية؛ تُمكنك من استيعاب المواد الدراسية بكافة فروعها، ما عليك إلا اتباع الخطوات التالية:

  1. عليك إحضار ورقة بيضاء كبيرة وعدد من أقلام التخطيط الملونة.

  2. قم باعتبار منتصف الورقة هو مركز بناء أو رسم الخريطة الذهنية، وفيه يتم تحديد الموضوع الرئيسي، حيث يتم وضع العنوان داخل مربع أو دائرة في مركز الورقة.

  3. قم بتحديد الأفكار الرئيسية التي تندرج تحت العنوان الرئيسي، مع إطلاق كلمات مفتاحية رئيسية لكل فرع رئيسي، مع كتابتها بلون مختلف عن مركز الخريطة، مع تمييزها ليتم تذكرها بسهولة.

  4. مع مراعاة وضع علامة مميزة للأفكار المهمة ولتكن دائرة حولها أو خط تحتها، وذلك لحفظها وتذكرها في أي وقت.

  5. إذا تأكدت من وجود علاقة ما تربط أفكار معينة ببعضها البعض؛ عليك التأكد من ربطهما في الخريطة الذهنية أيضًا.

  6. بعدها يتم الانتقال للأفكار الفرعية أو الثانوية والتي تنبثق من تلك الرئيسية التي سبق إدراجها؛ ويُفضل كتابتها بلون مميز لها للفصل بين الأفكار، ونبذ الشعور بالتشتيت.

  7. وكلما تشعبت الأفكار وكثرت وجب تغيير لون الكتابة وحجم الخط وذلك لمساعدة العقل على استيعاب الفرق بين الأفكار وعلاقتهم ببعضهم البعض.

  8. وبعد الانتهاء من كتابة كافة الأفكار الرئيسية والفرعية؛ عليك مراجعة مواضعها والتأكد من كونها سليمة بالكامل.

  9. والآن يمكنك الاعتماد على تلك الخريطة الذهنية لتذكر كامل تفاصيل الموضوع الرئيسي واستيعابه من كافة الجوانب بلا استثناء؛ دون الحاجة لإهدار الوقت المخصص للمذاكرة في قراءة الملخصات والمناهج النصية المعقدة.

 

ما هي فائدة الاعتماد على الخرائط الذهنية عند المذاكرة؟

في الحقيقة تتميز الخرائط الذهنية بأنها تمنح الطالب شعور بالحماسة يجعله يُقدم على استكمال مذاكرة المناهج والمقررات بفاعلية وكفاءة أعلى، كما أن لها عدد كبير من المزايا الأخرى؛ ومنها:

  • توفير الوقت اللازم لمذاكرة فصل دراسي طويل مثلًا، مع تيسير طريقة مراجعته واستذكار فروعه وأفكاره.

  • زيادة الكفاءة والقدرة على التحصيل الدراسي والتي تجعل الطالب قادر على اجتياز الاختبارات بكل أريحية.

  • استيعاب الموضوعات كاملة بكافة جوانبها والربط بين أفكارها الرئيسية والثانوية.

  • تنظيم الأفكار وتذكرها بكفاءة أعلى من ذي قبل.

  • القدرة على حل المشكلات التي قد تواجه الطالب أثناء المذاكرة مثل التشتت والنسيان والملل.

  • مَّد الطالب بطاقة إيجابية وذلك بعد شعوره بسهولة المقررات وقدرته على التخطيط لاستيعابها وفهمها فهمًا صحيحًا.

ولذلك تعتبر "الخريطة الذهنية" من افضل طرق المذاكرة المبتكرة لحل كافة المشكلات التي قد تواجه الطالب أثناء المذاكرة والمراجعة، وخاصة أثناء فترة الاختبارات.

نشر في 18 سبتمبر 2018
نصائح