دراسة الصحافة والإعلام

بواسطة: Hussein | آخر تعديل في 10 يونيو 2019
انشر هذه الصفحة مع الاصدقاء

دراسة الصحافة والإعلام

أصبحت وسائل التواصل والإعلام واحدة من أهم القطاعات المتواجدة على الساحة، وذلك لما بها من تنوع وديناميكية في التعامل تسمح بالإبداع والتعبير عن الذات، وهو ما جعل الشباب يقبلون على دراسة هذا المجال والعمل على إثقال هذه الموهبة لديهم التي باتت جزء لا يتجزأ من روتينهم اليومي، وقد بات من الضروري التعرف على الطرق الأنسب والأكثر مرونة لدراسة الصحافة والإعلام وهو ما سوف نتناوله بالتفصيل في السطور القادمة، لذا ندعوك إذا كنت من الأشخاص المهتمون بتحليل البيانات وجمع المعلومات والقيام بعمل التقارير الخاصة بها، ومحب للتطوير والإبداع، أن تتابع معنا السطور القادمة.
 

العمل في مجال الصحافة والإعلام

لم يعد العمل بالصحافة والإعلام يقتصر فقط على العمل في جريدة أو في الراديو أو في التليفزيون، فمع تواجد شبكة الإنترنت وانتشارها وتطورها المتلاحق؛ أصبح يوجد العديد من الأنواع المختلفة التي تُمكنك من العمل بالصحافة مثل إنشاء مواقع خاصة للتخصص في مجال محدد أو في مجالات متنوعة، أو إنشاء مدونة، أو إنشاء محتوى على اليوتيوب، ويرجع ذلك للتنوع الكبير الذي ظهر خلال الأعوام الماضية في مجالي الإعلام والاتصال.

لذلك أصبحت وسائل الإعلام والصحافة هي الأكثر قوة في عالمنا الحالي، والأكثر دراسة، فعملت على فتح العديد من مجالات العمل للشباب، لما تمتلكه من وسائل فعالة هيمنت بشكل كبير على المجتمعات.
 

تخصصات مجال الصحافة والإعلام

القسم الإعلامي والصحفي يحتوي على العديد من التخصصات والاتجاهات، لذلك يجب على الدارس قبل البدء في العمل في المجال الصحفي؛ أولًا تحديد التخصص المناسب للمسار الوظيفي الذي يرغب فيه، فلكل تخصص نوعية ونماذج معينة من العمل، فمثلًا:

1- الموضة والأزياء

إذا أردت العمل في مجال الموضة والأزياء يجب أن تنصب اهتماماتك على توفير النماذج والماركات العالمية بالصور، وأحدث صيحات الأزياء وخطوط الموضة العالمية وإرسالها للصحف ومواقع الإنترنت المهتمة بهذا المجال.
 

2- الصحافة الرياضية

أما إذا أردت العمل في الصحافة الرياضية فستكون مهام عملك عبارة عن تغطية لكل الأحداث الرياضية والمنافسات المتواجدة على الساحة الدولية والمحلية، ولكل أنواع الرياضيات والمسابقات المختلفة، ويعتبر هذا المجال هو الأكثر انتشارًا بين الجميع بسبب أقبال الكثيرين في معرفة آخر التطورات والنتائج الرياضية.
 

3- الصحافة الاقتصادية

أما إذا كنت من محبي العمل في الصحافة الاقتصادية فيجب عليك القيام بالبحث المستمر، ومتابعة مستويات الأسواق العالمية والمحلية وأخبار البورصة باستمرار، كما يجب متابعة حياة العاملون بالمجال الاقتصادي من ذوي التأثير فيه وكذلك السير الذاتية لكبرى رجال الأعمال حول العالم الذين يطلق عليهم "أباطرة المال".
 

4- السياحة وأهم المواقع العالمية

إذا أردت العمل بصحافة التنقلات والترحال "السياحة" فيجب أن تهتم بتوفير أكبر كمية من المعلومات عن زيارة الأماكن المختلفة حول العالم وتناول الجوانب الحياتية للشعوب الأكثر غرابة والتي لا يعلم عنها القراء شيء، كما بها الكثير من المميزات التي تجذب القارئ لقراءة المقال أو لمشاهدته إذا كان ذو محتوى مصور.
 

5- الصحافة الإلكترونية

أما إذا كنت تمتلك شغف معين بمجال العمل عن بعد فإن مجال الصحافة الإلكترونية أو الصحافة المستقلة هو المجال الأنسب لك، حينها عليك القيام بتغطية الأحداث الجارية أول بأول، والتي تتمثل في مواضيع خاصة بالفنون أو التنمية أو حقوق الإنسان وغيرها من المجالات.

وفي النهاية يجب عليك الإنتباه أن جميع هذه الأنواع والتخصصات تخضع إلى معايير العمل الأخلاقي، فيجب أن يتم التأكد من شفافية الأخبار، والالتزام والدقة في تحليل المعلومات، وليس الاهتمام بإثارة القارئ أو رفع معدلات النشر والتوزيع.
 

شروط القبول في وسائل الإعلام والصحافة

غالبية المتقدمين إلى الوظائف والحاصلين على شهادات أكاديمية في الصحافة والإعلام يتم قبولهم، ولكن ما يجب التركيز عليه هو إظهار درجات ذات مستوى عالي خلال الدراسة، كما يجب إظهار شغفك بالتواصل، وقدرتك على الإبداع عند التقدم إلى أحد الوظائف، لأنه سيطلب منك القيام بمقابلة شخصية لتحديد مدى ملائمتك للوظيفة المطلوبة، لذلك يجب أن تقوم بشرح دوافعك، ومهاراتك، وخبراتك في المجال، والطموحات التي تريد تحقيقها، كما يفضل أيضًا أن تكون ملم بأكثر من لغة حتى تكون لك الأفضلية.
 

هيكل وأساليب التقييم والتعليم في الصحافة والإعلام

عند دراسة الصحافة والإعلام يتم تناول العديد من المحاضرات والندوات والعروض والأنشطة المختلفة، والتي تكون تحت إشراف دوري، وذلك من أجل العمل على منح الطلاب أكبر قدر من المعلومات الخاصة بطرق الإعلام الحالي.

فخلال السنوات الأولى تكون معظم الدراسة عبارة عن وحدات تمهيدية ونظرية، ولكن في المراحل التالية من الدراسة يتم اختيار مجال تخصصي واحد لاستئناف الدراسة به، وقد تأتي المهام والتقييمات المطلوبة في هيئة نماذج متنوعة، حتى الاختبارات أو المقالات أو العروض التقديمية المطلوبة خلال الدراسة، كما يتم دراسة الكثير من الأمور العملية بداخل مجموعة عمل تسمى مشاريع، وهي عبارة عن محتوى يتم تقديمه، سواء كان مجموعة عمل مسرحية أو إنتاج فيلم أو أي محتوى أخر.
 

المحتوى الدراسي للصحافة والإعلام

- خلال الدراسة الجامعية تقوم كليات الإعلام بتدريس العديد من المناهج التي تحتوي على الإعلام الجماهيري والدراسات الإعلامية، ثم بعدها يتم التخصص في مجال معين ويتم الحصول على درجة البكالوريوس في الصحافة.

- أما بعد الدراسة الجامعية والاتجاه لنيل درجة الماجستير، فهنا يمكن للطالب اختيار التخصص المناسب له مثل التخصص في صحافة الأزياء أو الرياضة أو في الكتابة الإعلامية، أو في الفنون وغيرها من المجالات الإعلامية، وبهذا تكون الدرجة النموذجية التي يتم الحصول عليها هي درجة البكالوريوس في تخصص الدارس.

- وقد تختلف درجة حصول البكالوريوس في مجال الصحافة والإعلام من مكان إلى آخر، ففي جامعات بريطانيا وأمريكا يتم منح درجة ثنائية للطالب مثل الحصول على بكالوريوس في اللغة الانجليزية والصحافة أو بكالوريوس علم الاجتماع والدراسات الإعلامية.

وتظل القاعدة الأساسية التي على الطالب الاهتمام بها هي اختيار التخصص الذي يطابق شغفه واهتمامه، فعلى الرغم من أن الدراسة تعمل على تغطية كافة الأقسام والجوانب، إلا أنه في النهاية خبرة الطالب ومهارته هي التي تحدد مسار وطريقة نجاحه في حياته العملية أو خلال دراسته للدرجات العليا.
 

متطلبات القبول من أجل دراسة الصحافة والاعلام:

بعض الطلاب يكتفون بالحصول على درجة البكالوريوس في مجال الصحافة والإعلام، ويقومون بالبدء على الفور في الانطلاق إلى الحياة المهنية والصحفية، والبعض الآخر يختار تطوير مسارهم الوظيفي، والحصول على الدراسات العليا مثل الماجستير والدكتوراه من أجل شغل مناصب أكبر في وكالات ومنظمات إعلامية على مستوى عالمي.

ولكن بصفه عامة من يرغب في الحصول على مستقبل أفضل في مجال الصحافة والإعلام، فيجب عليه التحلي بصفات خاصة مثل:

1- المرونة في التفكير.

2- الإبداع والاستقلال في عرض الأفكار.

3- امتلاك مهارات كتابية متميزة ومختلفة.

4- أن يتمتع بقدرة على جمع المعلومات والأخبار والتحري عنها وعن مدى دقتها.

5- إجادة لغات أجنبية على الأقل لغة أخرى بخلاف لغته الأم.

6- إجادة استخدام الحاسب الآلي وبرامج الجرافيكس في حالة الحاجة لها.

7- على علم بمهارات النشر والتصوير الفوتوغرافي.

8- أن يكون لديه القدرة على إنشاء علاقات مع العديد من وكالات الأخبار حول العالم.
 

بيئة العمل في الصحافة والإعلام

بيئة العمل في الصحافة ليست روتينية مثل الكثير من الوظائف، فسواء كان التخصص الذي تريد العمل به التحرير أو كتابة التقارير أو في أقسام النشر والإذاعة، فكل منها تخصصات يتم العمل بها أحيانًا لأوقات طويلة، على حسب نوعية الخبر وأهميته ونوعية المهام المطلوبة، لذلك دائمًا ما تجد أنه من شروط العمل الصحفي القدرة على العمل تحت ضغط، لإنتاج عمل صحفي لائق.

فالكثير من الأعمال بذلك المجال يحتاج إلى الحركة والتنقل الدائم، من أجل الحصول على المعلومات والتي قد تشكل خطرًا على حياة البعض أحيانًا، وذلك مثل تغطية أخبار عن مجموعة من الحوادث العنيفة، أو عن بعض البلدان المحتلة، لذلك فالعمل في المجال الصحفي والنجاح به مرهون دائمًا بالمهارات الشخصية والخبرات التي تجعله عمل مميز ومختلف ومكتمل كما ينبغي له.
 

دراسة الصحافة والإعلام - ايزى يونى

نشر في 10 يونيو 2019
التخصصات , الدراسة في الخارج