كيفية عمل البحث العلمي

By فريق إيزي يوني | Last modified 19 سبتمبر 2018
فيسبوك تويتر WhatsApp

يُعد البحث العلمي في الأساس هو عملية الوصول إلى الحقائق العلمية، ووضعها في إطار بعض القواعد والقوانين والنظريات العلمية، كما يعتبر البحث العلمي هو الوسيلة التي تستخدم في الاستعلام والاستقصاء ولكن بشكل دقيق ومنظم، وذلك من أجل اكتشاف المعلومات المختلفة مع تطويرها وتنظيمها.

كيفية عمل البحث العلمي

أهمية البحث العلمي

يوجد أهمية كبيرة للبحث العلمي لأنه يعمل على تطور العلوم ولكن بشكل أوسع مما هي عليه، سواء كانت هذه العلوم إنسانية أو علمية، ولكن يجب أن تكون ذات مصداقية كبيرة مع إتباع الخطوات الخاصة بكتابة البحث العلمي، بالإضافة إلى تطبيق التجارب المختلفة والحصول على النتائج الخاصة بالبحث

 وتكمن أهمية البحث العلمي في تزويد القارئ والباحث بالمعلومات المتطورة التي توصلت إليها الدراسات العلمية، وكذلك التعرف على بداية التدوين العلمي الخاص بالموضوع منذ فترة كبيرة وحتى الآن، كما يساعدنا البحث العلمي في التأويل الخاص بالنتائج.

أما بالنسبة لأهمية البحث العلمي لطلاب الدراسات العليا فتكمن في زيادة المعلومات لديه والوصول لأقصى درجات المعرفة والحقائق الحديثة في موضوع ما، كما يجعله قادر على دراسة المشاكل المختلفة وإيجاد الحلول المختلفة لها، تطوير القدرات والمهارات الخاصة به وإيجاد المصادر المميزة والصحيحة لتوثيق المعلومات، ومن أهميته أيضا القدرة على إيجاد المصادر والمراجع المتخصصة في موضوع البحث والاعتماد عليها.

وعلاوة على ما سبق؛ نجد أن البحث العلمي يساعد طلاب الدراسات العليا في إرجاع المعلومات للمصادر المختلفة والأصلية سواء في الأبحاث أو الكتب، والتأكد من المعلومة الصحيحة وإيجاد حل للمشاكل وتعلم الأمانة العلمية ونسب الأقوال لمن قالها بكل دقة وأمانة.

خطوات عمل البحث العلمي

قبل القيام بعمل البحث العلمي؛ عليك تطبيق بعض الخطوات التي يقوم على أساسها بنيان البحث وهي:

  • اختيار موضوع البحث:

يعود اختيار الموضوع لذكاء وفكر الباحث وخبرته الكبيرة في اختيار الموضوع، وتُعد تلك الخطوة من أهم خطوات عمل البحث العلمي الناجح، كما يجب أن يكون حصري ومتخصص ويضيف جديد في عالم البحث العلمي.

  • اختيار عنوان البحث العلمي:

يعتبر العنوان هو الأساس في البحث العلمي، وعليه يجب أن يكون مرتبط ارتباط وثيق بالبحث، والأفضل أن تختار العنوان في نهاية البحث حتى تقرر ما هو العنوان المناسب للبحث العلمي، ويجب ألا يكون طويلًا ولا قصيرًا، كما يستحسن أن يكون واضح ومشوق وحصري.

  • مقدمة البحث العلمي:

تلعب المقدمة دور كبير في موضوع البحث فهي المحور الأساسي له، فمن خلالها يمكن أن يتعرف القارئ على موضوع الرسالة ويقرر ما إذا كان البحث العلمي ملائم له أم لم يكن مناسب، فهي عبارة عن لمحة عامة عن البحث العلمي، فلذلك يجب أن تحوي مظاهر التشويق والإثراء العلمي.

  • مشكلة البحث العلمي:

تعتبر المشكلة هي الأكثر إثارة للفضول من ناحية القارئ وهي التي تدفعه لقراءة البحث العلمي من الأساس؛ فيجب أن يتم صياغتها بصورة بسيطة ومرنة سهلة الفهم ويجب أن تكون واضحة بعيدة عن الغموض، وتكون على شكل سؤال أو على شكل فرضية، وعلى الباحث استخراج الأسئلة الفرعية منها والوصول للنتائج في نهاية البحث.

  • أهداف البحث العلمي:

هي عبارة عن الأهداف الذي يقوم الباحث بوضعها ويعمل طوال البحث جاهدًا لتحقيقها، ويجب أيضاً أن تكون كل الأهداف منطقية وقابلة للتطبيق والتحقيق وواقعية.

  • أهمية البحث العلمي:

تكمن الأهمية في الفوائد التي سوف يقدمها من البحث الخاص به.

  • اختيار العينة الخاصة بالبحث:

يُعد اختيار العينة من أهم خطوات البحث العلمي لأن لها دور مؤثر في النتائج ويجب أن تكون العينة مفيدة تقدم معلومات حديثة.

  • خطة البحث العلمي:

من أهم مراحل البحث العلمي وهي المسار الذي يتخذه الباحث للوصول للأمان، فلذلك يتوجب أن تكون الخطة آمنة وصحيحة ومدروسة لكي توفر عليه المزيد من الجهد والوقت المبذول في العمل على البحث العلمي.

  • جمع المعلومات:

تعتبر المصادر والمراجع الذي قام الباحث باستخدامها هي الأهم في البحث العلمي لأنها تدل على مصداقيته، لذا يتوجب عليه التأكد من صدقها وصلاحيتها كمرجع علمي.

  • خاتمة البحث العلمي:

هي عبارة عن الملخص السريع للبحث العلمي ويُنصح بأن تكون صياغتها جيدة ومناسبة وبسيطة لتلائم كافة القراء باختلاف مستوى ثقافتهم ودرجتهم العلمية.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم أهم خطوات عمل البحث العلمي؛ لتكون لكم بمثابة خطة أولية لعمل بحث علمي مميز وفريد.

 

نشر في 19 سبتمبر 2018
نصائح