كيف تختار تخصصك الجامعي؟

By فريق إيزي يوني | Last modified 18 سبتمبر 2018
فيسبوك تويتر WhatsApp

كيف تختار تخصصك الجامعى

أهمية التخصص الجامعي في حياة الفرد:

لا شك أن المسار التعليمي الذي يسلكه الفرد خلال حياته من أهم المسارات التي تسهم في تشكيل ملامح شخصيته وتثقلها بالتجارب الحياتية والخبرات فيما بعد، فلا يوجد بيننا من يغفل مدى تأثير التخصص الجامعي الذي اختاره الطالب في ملامح حياته فيما بعد، سواء كان ذلك الأثر بالإيجاب أو بالسلب.

ولأننا نعي تمامًا حجم الحيرة التي يعانيها طلابنا وأبنائنا الأعزاء عند الانتقال من المرحلة الثانوية إلى المرحلة الجامعية؛ قمنا بتخصيص ذلك المقال للإجابة على سؤال جوهري وهو "كيف تختار تخصصك الجامعي؟"، أملًا منا بأن ندعمهم في تلك المرحلة ونرشدهم نحو أفضل الأسس والمعايير التي يجب مراعاتها عند اختيار التخصص الجامعي، لكي يتمكنوا من اختيار الأفضل والأنسب بكل ثقة وحماسة.

فكما يؤثر التخصص الجامعي في مسار التعليم في الجامعة يؤثر بشكل أكبر في الحياة المهنية للشخص فيما بعد، وتحدد مدى فرصته في الحصول على عمل مرموق ومميز في المستقبل.

 

كيف تختار تخصصك الجامعي؟

لقد قمنا بجمع كافة الخطوات التي باتباعها تضمن اختيار التخصص الجامعي الأنسب والأفضل لك؛ وهم كما يلي:

  1. عليك أن تتحرى الدقة عند الاختيار لما لهذا الأمر من تأثير على المستوى العلمي والعملي الخاص بك في المستقبل.

  2. يمكنك تحديد أكثر التخصصات المحببة لك، والتي قمت بدراستها من قبل في المرحلة الثانوية مثلًا، مع التأكد من كونك شغوف ومهتم بها وعلى استعداد للتعمق أكثر وأكثر في علومها، وأن تحصيلك الدراسي بها يعتبر الأفضل بين المواد الأخرى.

  3. كما يرجى التأكد من كونك على استعداد للقراءة والتثقيف في ذلك المجال بخلاف متطلبات الدراسة، لأن التعليم الجامعي كما نعلم يعتمد في الأساس على التعليم الذاتي.

  4. بعدها يمكنك أن تختبر ميولك عن طريق التأكد من كونك تحب تلك المادة الدراسية لذاتها دون تدخل لمدرس المادة أو لسهولتها وعدم تعقيدها في ذلك.

  5. اسأل نفسك؛ ما هو العمل الذي تطمح له في المستقبل؟ وكيف تصل لغايتك وبدراسة أي مجال من المجالات العلمية.

  6. إن حدث توافق بين المادة الدراسية المفضلة والعمل المستقبلي الذي تسعى لتقلده؛ فأبشر أنت على الطريق الصحيح، ويمكنك استكمال مسارك التعليمي بكل ثقة لبلوغ غايتك.

مقارنة رسوم الجامعات ايزى يونى

في حالة عدم حدوث توافق بين المسار الدراسي والعمل المفضل مستقبليًا؛ يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  1. في تلك الحالة يشعر الطالب بأنه متخبط وغالبًا لا يشعر بميول لتخصص معين دون الآخر.

  2. عليك أولًا أن تستغل مرحلة الدراسة في الثانوية لتتثقف وتعرف المزيد عن التخصصات الدراسية، مع تصفح مواقع الانترنت للتعرف على ملامح الحياة الجامعية لكل مجال منهم، حيث يعمل التعمق في تلك المجالات على تكوين صورة مبدئية لكل منهم.

  3. بعدها يمكنك تحديد أكثرهم ملائمةً لنقاط قوتك وميولك واهتمامك، وفي تلك الحالة؛ وعند الشعور برغبة داخلية في دراسة مجال ما، ستجده هو الأنسب لك فيما بعد.

 

ما هي أهم الأسس التي يجب مراعاتها عند اختيار التخصص الجامعي؟

ولكن هناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها عند اختيار التخصص الجامعي وهي:

  • ليس بالضرورة أن تبدع فيما تحب، فقد تشعر أثناء الدراسة في الجامعة أن ذلك المجال لا يستهويك للدراسة لمدة تفوق الثلاث سنوات مثلًا، ولذلك عليك أن تفكر بعقلانية ولا تنساق وراء ميولك فقط.

  • يجب مراعاة أنه يمكنك التخصص في مجال ما كدراسة، مع ممارسة مجال محبب كهواية وبذلك تكون قد أثقلت شخصيتك بمزيد من التجارب والخبرات.

  • لابد من مراعاة حاجة سوق العمل قبل اختيار التخصص الجامعي، حيث أن هناك بعض التخصصات الدراسية التي يزداد الطلب عليها يومًا بعد يوم مثل المجالات التقنية وعلوم الحاسب والهندسة والطب وغيرهم، حيث يضمن ذلك لك الحصول على عمل مميز ومكانة مرموقة.

  • تأكد قبل اختيار التخصص بأنك تمتلك من الشغف والاهتمام بذلك المجال ما يجعلك قادر على إتمام المرحلة الجامعية والدراسات العليا مثلًا دون الشعور بملل أو ضيق.

  • لا تعتمد فقط على التخصص الجامعي، بل يمكنك أن تثري نفسك وتستثمر وقتك في دراسة اللغات والمجالات التقنية مثلًا بجانب الدراسة، مما يجعلك تخطو بخطوات ثابتة نحو مستقبل أفضل.

وبعد ذلك العرض لأسس وخطوات اختيار التخصص الجامعي؛ نود أن نبشر طلابنا الأعزاء بأنه بالرغم مما سبق إلا أن الإخفاق في اختيار التخصص الجامعي المناسب لا يُعد نهاية المطاف، بل يمكنك تعديل اختياراتك واتباع الأفضل.

 

الدراسة فى الخارج

نشر في 18 سبتمبر 2018
نصائح