دراسة الطيران

By فريق إيزي يوني | Last modified 17 يوليو 2018
فيسبوك تويتر WhatsApp

دراسة الطيران

مقدمة عن دراسة الطيران

إن دراسة الطيران واحدة من أشهر المجالات التي يقبل عليها الطلاب في الآونة الأخيرة، حيث تعتبر تلك الدراسة من أكثر الأماني التي يسعى لها الكثيرون، ولذلك يردنا الكثير من الاستفسارات في معهد ايزي يوني بشأن الأمور المتعلقة بدراسة الطيران في الخارج.

لذا خصصنا ذلك المقال لعرض كافة التفاصيل الخاصة بدراسة الطيران؛ دعمًا منا لسعي شبابنا نحو مستقبل أفضل.

 

ما هي أهم الضوابط الخاصة بـ دراسة الطيران؟

هناك عدد من الضوابط والعوامل التي تتحكم في تلك الدراسة ومنها:

  1. الجانب المادي:

ويتمثل في تكلفة دراسة الطيران في الخارج وكذلك تكلفة المعيشة، وهنا يجب التنويه إلى أن دراسة الطيران واحدة من أكثر التخصصات تكلفةً، ولذلك يتوجب على المتقدم أن يملك المقدرة المالية التي تمكنه من دفع تكاليف الدراسة في أكاديمية الطيران.

 

  1. الجانب الطبي:

لابد من توقيع الكشف الطبي على المتقدم للدراسة للتأكد من عدم إصابته بأي من الأمراض التي تعيق الدراسة في ذلك المجال، وتتم على عدة مراحل؛ وهما:

أولًا: الفحص الخاص بالطيارين مهما اختلفت أنواع رخصهم ppl / cpl/  atpl، وفيه يتم الكشف الطبي على المتقدم بشكل دقيق للغاية للتأكد من سلامته، ويتم تكرار ذلك الفحص مرة كل ستة أشهر.

ثانيًا: ويختص ذلك الفحص بطيارين ppl فقط وكذلك المضيفين الجويين وفيها يتم فحص بعض أعضاء الجسم بطريقة دقيقة ويتم تجديدها كل عام.

ثالثًا: الفحص الثالث والأخير والذي يتم فيه الفحص كخطوة أولى للمتقدم وبناءً عليه يتم تجديد الرخصة مرة كل عامين.

ويتم بعدها إصدار الشهادة الطبية والتي تحتوي على الطول والوزن وتاريخ الصدور ولون الشعر والعينين وتاريخ الميلاد.

وبعد إجراء تلك الفحوصات لابد من التأكد من أنه لا يعاني من أي أمراض مثل السكر وضغط الدم وضعف السمع ومشاكل النظر وعمى الألوان أو تقوس الساقين أو تسطح الساقين أو مشاكل المخ.

 

  1. المؤهل الدراسي:

تتطلب أكاديميات الطيران حصول المتقدم على مؤهل دراسي معين، وتختلف متطلبات كل منهم بشأن المؤهل، ولذلك يمكن تصفح الموقع الالكتروني للأكاديمية أو الكلية للتعرف على الشروط لواجب توافرها في المتقدم.

 

  1. الجانب النفسي:

حيث يُعد الاستقرار النفسي للمتقدم وعدم إصابته بأي من الأمراض النفسية كالاكتئاب مثلًا من أهم شروط البدء في دراسة الطيران، حيث يتحكم بشكل كبير في قدرة الفرد على اتخاذ القرارات الصائبة دون تردد.

 

  1. التمكن من اللغة الإنجليزية:

يشترط أن يتقن المتقدم اللغة الإنجليزية بشكل تام، فبعض الجامعات تتطلب تقديم مستند رسمي يثبت مدى تمكن الطالب من اللغة الإنجليزية، مثل شهادة التوفل أو الأيلتس مثلًا، ولذلك يُنصح بالالتحاق ببعض الدورات الدراسية المتخصصة في اللغة الإنجليزية قبل البدء في دراسة الطيران.

 

ماذا عن المستقبل الوظيفي لدراسة الطيران؟

تحظى وظائف قطاع الطيران باهتمام كبير ومكانة مرموقة، حيث تُوظف شركات الطيران عام بعد عام مجموعة من الخريجين المتميزين والذين استطاعوا أن يثبتوا جدارة واستحقاق عند دراستهم لذلك المجال في الخارج، وبذلك يمكننا اعتبار تلك الوظائف من الوظائف المطلوبة مستقبلًا بكثرة.

كل هذا بالإضافة إلى كونها من الوظائف التي تتلقى أعلى الرواتب، وهذا ما يجعلها تضفي للعاملين بها مزيد من التألق والتميز في المستقبل.

وتعتبر استراليا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا من أشهر الدول التي تقدم دورات مكثفة ومعتمدة بذلك المجال.

 

وختامًا؛ نتمنى أن تكون قد كونت فكرة واضحة بشأن دراسة الطيران، وكذلك تعرفت على أهم الضوابط التي ترتبط بتلك الدراسة، لتكن على استعداد قبل البدء في إجراءات السفر والالتحاق بأحد الجامعات الخاصة بالطيران في الخارج.

دراسة الطيران فى الخارج

نشر في 17 يوليو 2018
التخصصات