خطاب التوصية

بواسطة: Hussein | آخر تعديل في 10 يونيو 2019
انشر هذه الصفحة مع الاصدقاء

خطاب التوصية

خطاب التوصية هو خطاب مهم وضروري من أجل الالتحاق بالجامعة، وهو لا يقل أهمية عن نتيجة اختبار اللغة الإنجليزية الايلتس أو التويفل، فأهمية خطاب التوصية تكمن فيما يقدمه خطاب التوصية عن طبيعة المتقدم للالتحاق بالدراسة في الجامعة بعيدًا عن درجاته الأكاديمية، وفي السطور التالية نستعرض كافة التفاصيل الخاصة بخطاب التوصية.
 

ما هي أهمية خطابات التوصية؟

خطاب التوصية يختلف من جامعة لأخرى، فالبعض يسلط اهتمامه على الجانب الأكاديمي، والبعض الآخر يهتم أكثر بتوصيات رؤساء العمل سواء السابقين أو الحاليين، ويعتبر هذا هو النوع الأكثر طلبًا من الجامعات عند التقدم للحصول على درجة الماجستير في الإدارة العامة.

وتوجد بعض الجامعات التي تحدد التوصيات المطلوبة مثل جامعة ستانفورد والتي تفضل أن يكون خطاب التوصية من شخص قام المتقدم بالعمل معه ويفضل أن يكون بعيدًا عن الجانب الأكاديمي، مثل التطوع في العمل في المشروعات العامة، وتطلب تلك الجامعات هذه النوعية من الشروط من أجل إلقاء الضوء على قدرة المتقدم على العمل الجامعي وتوضيح مدى مهاراته واهتماماته.
 

ما الذي يجعل خطاب التوصية فعال؟

نجاح خطاب التوصية وقبوله يتطلب اختيار شخص قادر على إنجاز الأمر بشكل متميز، لذلك يجب اختيار شخص على دراية جيدة بالمتقدم، وقام بالتعامل معه عن قرب، وأن يكون محل ثقة، بحيث يمكنه كتابة خطاب التوصية بشكل احترافي يوضح مدى قدرة المتقدم وتميزه في هذا التخصص أو في العمل الجماعي.
 

ماذا يمكن للمتقدم فعله؟

قبول المتقدم في الجامعة لا يقع على عاتق الشخص الذي يقوم بكتابة خطاب التوصية، ولكنه يقع على عاتق المتقدم فيوجد عدة أمور عليه مراعاتها وهي:

1- التحدث إلى الشخص الذي يقوم بكتابة خطاب التوصية، وتوضيح الأمر بالكامل بما يشمل السبب الذي يدفع المتقدم للدراسة لاختيار هذه الجامعة تحديدًا، مع طلب المشورة في اختياراتك والعروض التي تطمح لها.

2- امنح هذا الشخص المسؤول عن خطاب التوصية كافة الشهادات والدبلومات التي حصلت عليها حتى يمكنه ذكرها في خطاب التوصية الخاص بك.

3- إذا لم تكن بحاجة إلى كتابة خطاب التوصية ولكنك بحاجة إلى شخص يمكن للجامعة الاتصال به من أجل الاستفسار عن خبراتك ومؤهلاتك، فاطلب منه الإذن لوضع رقم هاتفه ضمن الأشخاص الذين يمكن الرجوع إليهم.

4- ومن آراء مستشار طلبات القبول الأمريكي وليام تران أنه كلما كان خطاب التوصية محدد، كان هذا أفضل للمتقدم، فالكثير من خطابات التوصية التي تقدم إليه يذكر بها صفات عامة مثل مثابر أو ذكي، ولكن كل تلك الصفات يتمتع بها الكثيرين، فهي ليست بالأمر المختلف والجذاب التي تجعل المسؤول ينظر إلى خطاب التوصية باهتمام، فهذا النوع من الخطابات يعتبر خطاب سطحي، لذلك يجب على المتقدم للجامعة جعل خطاب التوصية أكثر عمقًا، ويقوم بسرد الصفات الشخصية التي تحتوي على سمات أو مهارات فريدة، أو ما يجعله مختلف عن الآخرين، كما أنه من الأخطاء الشهيرة التي يقع فيها بعض المتقدمين هو جعل شخص مشهور يقوم بكتابة خطاب التوصية من أجل زيادة فرص قبوله بالجامعة، وهو ما أصبح مؤخرًا منتشرًا بكثرة حتى أنه لم يعد يوجد اهتمام بهذا النوع من خطابات التوصية.

 

كيف يمكنك مساعدة الشخص الذي يكتب خطاب التوصية؟

- أولًا عليك منح الشخص المسؤول عن كتابة خطاب التوصية الوقت اللازم من أجل كتابته بشكل محترف، ليعبر عن مميزاتك وقدراتك بالطريقة المثلى.

- قم بتوفير أظرف وطوابع ومواعيد التسليم النهائية حتى يكون على علم بالموعد الذي يجب عليه الانتهاء من الكتابة وفقًا له.

تكمن أهمية خطاب التوصية من كونه أحد متطلبات القبول لدى الجامعات، ومن هنا يجب على المتقدم الاهتمام به بالقدر الكافي واختيار الشخص الملائم لتلك المهمة المصيرية.

خطاب التوصية - ايزى يونى

نشر في 10 يونيو 2019
الدراسة في الخارج , نصائح