EasyUni logo

Navigation

الجامعات

تحذير: نود تنبيهكم إلى وجود عمليات احتيال تستخدم اسم شركتنا (ايزي يوني) وتدعي وجود مكتب لنا في السعودية, الرجاء توخي الحذر وعدم تقديم المعلومات الشخصية أو الماليه لأي جهه غير قنواتنا الرسميه. علما ان مكتبنا الرئيسي في ماليزيا فقط

إذا كنت طالبا تعلم كيف تتخلص من الصداقات الضارة مع المحيطين بك في الجامعة

June 22, 2023

Somaia

تُعتبر فترة الجامعة فترة مهمة في حياة الشخص، حيث يتعرف على أشخاص جدد ويكوّن صداقات قوية. ومع ذلك، فإنه يمكن أن يحدث أيضًا أن نتعرف على أشخاص يمكن أن يكونوا ضارين لنا ويؤثرون سلبًا على حياتنا وصحتنا النفسية. لذا، يجب علينا أن نتعلم كيفية التعرف على الأصدقاء السامين ومتى يجب قطع العلاقات معهم.

 

الأصدقاء السامين هم أولئك الأشخاص الذين يؤثرون بشكل سلبي على صحتنا النفسية والعاطفية. قد يكونوا سلبيين، متلاعبين، أو غير مهتمين بشعورنا ومشاعرنا. يمكن أن يكونوا متسلطين ويحاولون التحكم في حياتنا أو يفرضون وجهات نظرهم علينا. قد يقومون بانتقادنا باستمرار وإثارة الشكوك في قدراتنا وقراراتنا. يمكن أن يكونوا أشخاصًا سلبيين ينشرون الطاقة السلبية والتشاؤم في حياتنا، وقد يكونوا متلاعبين ويستغلوننا لصالحهم الشخصي. كما يمكن أن يكونوا غير مهتمين بمشاعرنا ويتجاهلون احتياجاتنا وأهدافنا. إليك بعض العلامات التي تبين لك أن هذه العلاقة ضارة لك:

 

عندما تكون علاقة المنفعة من طرف واحد:

يعني أن تكون في الجامعة بعيدا عن المنزل والعائلة، في معظم الأحيان تعتمد على أصدقائك للمساعدة. الصداقة الحقيقية تزدهر بالعطاء المتبادل. في بعض الأحيان تحتاج للمساعدة، وفي بعض الأحيان يحتاج إليك أصدقاؤك، ولكن يجب أن يحدث توازن في النهاية. ولكن مع الأشخاص السامين، فإنهم في كثير من الأحيان يأتون ليأخذوا منك كل ما يمكن ما دمت على استعداد لتقديمه لهم، وفي نفس الوقت لا تجدهم بجانبك إذا احتجت إليهم.

إذا وجدت أنهم لا يقدرون وقتك وجهدك. فتذكر أنه إذا لم يتغير هذا السلوك، فمن الممكن أن يظهر في مواقف أكثر لذا، انقذ نفسك قبل أن يزداد الأمر سوءًا!

 

عندما يثرثرون عليك من وراء ظهرك:

الأصدقاء الحقيقيون لا يتنمرون على بعضهم البعض، فالصديق الحق سيخبرك دائمًا بالحقيقة، بغض النظر عن مدى المرارة أو الألم الذي قد تكون عليه الحقيقة. فلا يوجد أي سبب  للتحدث سلبًا عنك إلا إذا كانوا غير صادقين من البداية في صداقتهم لك.

إذا واجهت مثل هذه الأفعال من قبل أصدقائك المحيطين بك، يمكنك إما مواجهتهم أو بالابتعاد عنهم. في نهاية الأمر، هذا يتوقف عليك في تحديد مدى الضرر والأذى الذي يقع عليك. لذا كن لطيفًا مع نفسك وابحث عن أشخاص يمكنهم أن يكونوا صادقين في مشاعرهم.

 

عندما يستغلونك.

لا يمكنك تجنب الاختبارات والمهام الدراسية كطالب. في كثير من الأحيان، خلال هذه الأوقات، يحدث تعاون وستجد نفسك مع أصدقائك لإنجاز المهام. ومع ذلك، إذا لاحظت أن شخصًا ما يطلب دائمًا مساعدتك في إكمال مهمة ما دون التعاون معك، فعليك أن تنتبه أنه قد يستغلك.

ربما في حالة حدوث ذلك لمرة واحدة، يمكنك تذكيره، ولكن إذا حدث بشكل متكرر، فمن الأفضل أن تتركه. فإنه لا يستحق وقتك وجهدك.وعليك أن تحيط نفسك بآخرين يكونون مستعدين للتعاون معك.

 
عندما يتجاوزون حدودهم

الحدود هي حواجز واضحة ومقصودة تقوم بإنشائها لحماية صحتك العقلية والنفسية. إذا وجدت أن المحيطين بك لا يحترمون خصوصيتك ويتعدون حدودهم معك فيمكنك أن تأخذ موقفا لوقف هذه التصرفات، أو الابتعاد عن هذه الدائرة التي تسبب لك الأذى. احط نفسك بأشخاص مفيدين تشعر معهم بالأمان. إذا كنت بحاجة إلى مساعدة إضافية، يمكنك دائمًا طلب المساعدة من الخبراء.

لكن بطبيعة الحال اتخاذ مثل هذا القرار ليس سهلا، لذلك إليك بعض النصائح التي يجب مراعاتها عند التفكير في قطع العلاقة مع صديق سام:

 

التأمل وتانفكير العميق: قم بالتفكير الجيد في علاقتك مع المحيطين بك، هل يوجد توازن واحترام في العلاقة؟ هل يؤثرذلك عليك سلبًا بشكل متكرر؟ قد يساعد التأمل الداخلي على تحديد ما إذا كانت العلاقة صحية أم لا.

التحدث مع الأشخاص الموثوق بهم: حاول التحدث مع الأصدقاء المقربين أو الأشخاص الموثوق بهم حول مخاوفك وتجربتك مع الشخص السام. قد يقدمون وجهات نظر مختلفة ويوفرون الدعم والمشورة.

الحفاظ على الحدود: قد تحتاج إلى وضع حدود صحية مع الصديق السام، مثل تجنب مناقشة المواضيع الحساسة أو الابتعاد عن المواقف التي تؤدي إلى الصدام. إذا لم يكن بإمكانك تحسين العلاقة أو الحفاظ على توازن صحي، فربما يكون من الأفضل قطع العلاقة.

التركيز على صحتك النفسية: يجب أن تكون أولويتك هي صحتك النفسية والعاطفية. إذا كنت تشعر بأن الصديق السام يؤثر سلبًا على حياتك ويسبب لك التوتر المستمر، فمن المهم البحث عن السلام النفسي والابتعاد عن هذه العلاقة الضارة.

الاعتراف بقيمتك: تذكر أن لديك الحق في العيش في بيئة صحية ومحفزة. لا تتردد في قطع العلاقة إذا كنت تشعر أن الصديق السام لا يقدرك أو لا يعاملك بالاحترام الذي تستحقه.

 

في النهاية، قطع علاقات الصداقة ليس أمرًا سهلاً، خاصة في فترة الجامعة حيث يتشكل العديد من الارتباطات الاجتماعية. ومع ذلك، يجب علينا أن نفهم أن الصداقات السامة يمكن أن تكون ضارة بصحتنا وتؤثر على تطورنا الشخصي. لذا، يجب أن نكون شجعانًا ونقطع العلاقة مع الأشخاص الذين يسببون لنا الأذى. قد يكون هذا التصرف صعبًا في البداية، ولكنه سيؤدي في النهاية إلى حصولنا على السلام النفسي.

 

اقرأ أيضا: إذا كنت طالبا في ماليزيا تعلم تحقيق التوازن بين الدراسة و ممارسة الأنشطة 

              الأنشطة اللامنهجية ودورها في تعزيز التعليم الجامعي في ماليزيا
 

 

سنساعدك في العثور على جامعتك المثالية والتقديم فيها

الإعلانات
الإعلانات

This website uses cookies to ensure you get the best experience. By using this site, you acknowledge that you have read and understand our Cookie Policy , Privacy Statement and Terms & Conditions .

Maximum 6 courses for comparison!

Chat on WhatsApp

Courses selected for comparison