المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا

بواسطة: Hussein | آخر تعديل في 18 نوفمبر 2019
انشر هذه الصفحة مع الاصدقاء

المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا

من الأشياء التي تسبب القلق والتوتر لجميع الأشخاص أو معظمهم هي المقابلات الشخصية للحصول على قبول جامعى، ويتساءلون عن الأسئلة التي ستوجه إليهم وكيف عليهم أن يجيبوا عن هذه الأسئلة بشكل لائق حتى يستطيعوا أن يتخطوا المقابلة بنجاح ويتركوا علامة مميزة تجعل الجامعة تعاود الاتصال بهم لقبولهم، فيما يلي سنتعرف المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا.

 

ماهى الاسئلة الاكثر شيوعا فى المقابلات الشخصية؟
 

عرف عن نفسك؟

عندما تجلس في المقابلة الشخصية ستجد أن أول ما يوجه إليك هو ماذا عنك أو تكلم عن نفسك وهو بند مهم من بنود المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا، وعند توجيه هذا السؤال لك ينبغي أن تكون شديد التركيز ذو إجابة مرتبة ومنمقة.

  • أولا تقوم بالتعريف عن نفسك من خلال اسمك كاملا ثلاثي أو رباعي

  • ثانيًا التعريف عن عمرك

  • ثالثا التعريف عن مجال الدراسة والشهادة النهائية التي حصلت عليها

  • رابعًا تبدأ بالحديث عن خبراتك السابقة في مجال العمل.

  • خامسًا تبدأ بالتعريف عن المزايا التي تمتلكها والدورات التي حصلت عليها وقد تخدمك في العمل.

لابد أن تكون هادئًا ومتماسكًا وتتكلم بثقة وصراحة وإيمان شديد بالنجاح والفخر بكونك أنت.

 

سبب تقديمك للجامعة؟

هذا السؤال من الأسئلة غاية الأهمية في المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا، وذلك لأن قبولك في الجامعة أو الوظيفة يعتمد بشكل كبير عليه ولابد أن تكون إجابتك عليه مرتبة للغاية وفرصة لتثبت نفسك أمام الجامعة أو الشركة، وهنا لابد أن تشرح عن معلوماتك عن الجامعة وأهدافك للدراسة بداخلها والمزايا التي تمتلكها لتحقيق هذه الأهداف.
 

لماذا علينا اختيارك؟

هذا السؤال قد يوتر البعض ممن لا يمتلكون ثقة كافية في شخصيتهم لذلك لابد أن يتدربون على الإجابة عليه جيدًا، وعندما يوجه لك هذا السؤال إذا كان أول مرة لك في العمل فلابد أن تتحدث عن قدرتك الكبيرة على التعلم بسرعة وتطلعك لحال أفضل وامتلاكك لطموحات كبيرة والمزايا التي تمتلكها لتكون الأفضل في المجال.

أما إذا كنت تمتلك خبرات سابقة فعليك أن تشرح نجاحاتك وكم أنت تتمكن من تقديم الكثير والكثير لخدمة جامعتك أو عملك وشركتك.
 

ما السبب في تركك للجامعة السابقة؟

وذلك في حالة التحويل من جامعة لأخرى، هذا من الأسباب التي تختبر أمانتك لذلك لا يجب أبدًا أن تقوم بالذم في الجامعة السابقة، أيًا كان ما تعرضت له من ضيق أو ظلم فلابد أن تتحدث عن كونك تقدر الطموح وتقوم دائمًا بالبحث عن الفرص الأفضل لترتقي وتتعلم أكثر، ولا يجب أبدًا أن تذم أو تنتقد لأي من الموظفين أو المديرين لك في الجامعة السابقة.
 

كيف تتعامل مع مشكلات الدراسة بالجامعة؟

هذا السؤال أيضًا من الأسئلة التي تجدها من خلال المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الاكثر شيوعا، وفي هذا السؤال ينبغي أن نكون واقعيين ونجيب بشكل طبيعي دون المبالغة أو إظهار أننا أبطال خارقين، فإجابتها تكون عن تعاملك مع الموقف بهدوء وتأني والإلمام بنقاط الضعف التي أدت إلى حدوث المشكلة والعمل على علاجها بالطرق الصحيحة والمتاحة.
 

تحدث عن نقاط ضعفك

هذا السؤال من الأسئلة التي قد تخدع المتقدم فيشعر أنه لابد أن يجيب عن كافة نقاط الضعف بداخله وهذا خطأ، فإنك في هذا الوقت لابد أن تتكلم فقط عن أشياء لها علاقة بالدراسة أو العمل وقمت بتطوريها، فتتحدث عن الخجل في العمل وأنك عملت على تطوير هذه النقطة فأصبحت أفضل ومثل هذه المشكلات، ومن هنا نكون أوضحنا لموجز المقابلات الشخصية والاجابة على الاسئلة الأكثر شيوعا.

 

نشر في 31 أكتوبر 2019
نصائح